Croissant Rouge Marocain


صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مليكة رئيسة الهلال الأحمر المغربي

تؤكد دوما سموها أن منظمة الهلال الأحمر المغربي تحرص على تحسين تموقع الشباب في مختلف هياكلها٬ عبر الاعتراف بأهمية العمل الذي يقومون به وتثمينه وإشراكهم في رسم سياسات المنظمة بعدة مجالات ...

حركة الهلال الأحمر والصليب الأحمر الدولي

هي حركة إنسانية دولية, مهمتهما هي حماية حياة الإنسان وصحته، والمقصود بصحته صحته النفسية والجسدية.لضمان كرامته الإنسانية وتخفيف المعاناة عنه.بدون أيّ تمييز مستند على الجنسية أو الجنس أو المعتقدات الدينية أو اللون أَو الأراء السياسية للإنسان

الاسعافات الأولية في حالة النزيف

النزيف يعني خروج الدم من الأوعية الدموية نتيجة لتمزقها بفعل الحوادث المختلفة

دورة تكوينية في مجال تكوين المكونين

دورة تكوينية نظمها للهلال الاحمر المغربي مؤطرة مركزيا بدار الشباب الشهيد محمد الزرقطوني بأزيلال يوم 1 فبراير 2013

صندوق الإسعافات الأولية

لابد من تواجدها فى كل التحركات مع استخدام المعدات المتاحة فى حالة عدم توافر حقيبة أو شنطة الإسعاف ( مثل الحزام فى تثبيت الكسور، أو الوشاح لتعليق يد مكسورة أو ربط جرح ) ، يجب أن تكون الحقيبة الشنطة بسيطة الشكل يسهل فتحها بسرعة عن طريق أى أحد فمثلا لا تكون شنطة بالأرقام أو شنطة لها مفاتيح فلا يستطيع فتحها إلاّ صاحبها الذى ربما يكون غير موجود ...

من المسؤول عن تقديم الإسعافات الأولية ؟

يستطيع أي شخص أن يقدم خدمة الإسعافات الأولية بشرط أن يكون مدرباً بطريقة صحيحة على عمل مثل هذه الإجراءات الأولية في مراكز مخصصة لذلك أو في المنزل أو الشارع و يتم اللجوء إلى الإسعافات الأولية إما : لتعذر وجود الطبيب و ذلك بالنسبة للحالات الحرجة أو عندما تكون الإصابة أو نوبة المرض ثانوية لا تحتاج للتدخل الطبي

الثلاثاء، 2 فبراير، 2016

دليل جديد للإسعافات النفسية الأولية من أجل تعزيز الإغاثة الإنسانية


هذا الدليل هو نشرة إخبارية اشتركت في إعدادها منظمة الصحة العالمية ومؤسسة رضوح الحرب ومنظمة الرؤية العالمية الدولية
 لا تؤثّر الطوارئ الإنسانية- مثل الزلازل أو حالات الجفاف الشديد أو الحروب- في صحة البشر الجسدية فحسب، بل تؤثّر أيضاً في صحتهم النفسية والاجتماعية وفي عافيتهم.
وبمناسبة اليوم العالمي للإغاثة الإنسانية، الذي يُحتفل به في 19 آب/أغسطس، تعلن منظمة الصحة العالمية ومؤسسة رضوح الحرب ومنظمة الرؤية العالمية الدولية عن صدور "دليل للإسعافات النفسية الأولية لفائدة العاملين الميدانيين."
وقال الدكتور بروس إيلوارد، المدير العام المساعد المسؤول عن دائرة شلل الأطفال وحالات الطوارئ والتعاون القطري بمنظمة الصحة العالمية، "إنّ الأضرار النفسية التي سُجّلت في الأعوام الخمسة الماضية من جرّاء موجات التسونامي والزلازل وحالات الجفاف والنزاعات قد أثبتت أنّها بدرجة دمار مماثلة لما تخلّفه الأضرار الجسدية. وقامت منظمة الصحة العالمية والهيئات الشريكة معها، اعترافاً منها بأنّه يمكننا اتخاذ المزيد من الإجراءات وتحسين الإجراءات التي نتخذها من أجل الصحة النفسية للسكان المتضرّرين من الكوارث، بإعداد هذا الدليل لضمان تطبيق المعايير وأفضل الممارسات بطرق متسقة إبّان الأزمات الإنسانية."
ويشمل دليل الإسعافات النفسية الأولية الدعم الاجتماعي والنفسي على حد سواء وينطوي على توفير المساعدة الإنسانية الداعمة والعملية لمن يعانون من أزمات خطيرة.
وتم وضع هذا الدليل- الذي يمكن تلقين إرشاداته للعاملين الإنسانيين في غضون يوم واحد لأغراض الاستخدام الفوري- من أجل إتاحة مواد للإسعاف النفسي الأولي متفق عليها على نطاق واسع وصالحة للاستعمال في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل. ويعكس الدليل مستجدات العلوم والتوافق الدولي بشأن كيفية توفير الدعم للناس في الفترة التي تعقب، مباشرة، الأحداث المجهدة للغاية.
ويورد هذا الدليل، الذي حظي بتأييد 24 وكالة من الوكالات الدولية الكبرى، إرشادات بسيطة وعملية لدعم الناس بطرق تحترم كرامتهم وثقافتهم وقدراتهم . وسيمكّن العاملين في المجال الإنساني وعمال الطوارئ المنتمين إلى كل بلدان العالم من توفير دعم نفسي أساسي من حيث المضمون وحيوي من حيث الأثر لأناس مصابين بكرب نفسي، بما في ذلك مساعدة المكروبين من عمال الإغاثة أنفسهم.
وقالت الدكتورة ليسلي سنايدر، وهي من كبار مستشاري البرامج بمؤسسة رضوح الحرب الكائنة في هولندا، "إنّ معرفة كيفية تقديم الدعم لشخص واجه أزمة في الآونة الأخيرة- أي الإصغاء إليه والتهوين عليه ومساعدته على التحكّم في زمام أموره بطرق عملية- من الأمور الأساسية أثناء الأزمات. وسيساعد هذا الدليل العاملين في مجال الإغاثة الإنسانية وغيرهم على توفير الدعم بشكل يحترم ثقافة الناجين وكرامتهم وقدراتهم وحقوقهم- حيثما كانوا في العالم."
ويعطي الدليل توجيهات حول كيفية تقديم الدعم النفسي الأساسي، أي الإصغاء إلى الأشخاص المتضرّرين دون الضغط عليهم لحثّهم على الكلام؛ وتقدير احتياجاتهم ومخاوفهم؛ والمساعدة على ضمان تلبية احتياجاتهم الجسدية الأساسية؛ وتوفير أو حشد الدعم الاجتماعي؛ وحماية الناس من التعرّض لمزيد من الضرر. ويؤكّد الدليل على أهمية دعم وحماية الأشخاص الذين قد يحتاجون إلى عناية خاصة خلال الأزمات، بمن فيهم الأطفال والمراهقون الذين فُصلوا عن أسرهم، والمعوقون، والأفراد المعرّضون لمخاطر التمييز أو العنف.
وقال الدكتور ستيفان جيرمان، مدير إدارة الشراكات الصحية العالمية بمنظمة الرؤية العالمية الدولية، "إنّ هذا الدليل سيمكّننا من التعجيل بتعزيز الإسعافات النفسية الأولية الأساسية خدمة لمصالح البالغين والأطفال ضمن جميع برامجنا الإنمائية والإنسانية الطارئة الجاري تنفيذها في 100 بلد من بلدان العالم تقريباً."

بهده الطريقة ودعنا المشمول برحمة اللة يونس فتحي إلى متواه الأخير.إنها آخر صورة
وآخر مباراة بعد حادت سير أليمة تعرض لها يوم الاحد 31 يناير 2016 مباشرة بعد نهاية المباراة التي جمعت شباب قصبة تادلة ضد شباب أطلس خنيفرة . فراقك لن ينسينا فيك ستبقى حاضرا غائبا في قلوبنا وداكرتنا. رحمك الله يايونس والصبر والسلوان لعائلتك.




السبت، 11 أكتوبر، 2014

حمى الإيبولا النزفية Ebola

يوجد على الأقل حوالي 18 نوع من الفيروسات من الممكن أن يتسبب كل منها فى حدوث متلازمة الحمى الفيروسية النزفية viral hemorrhagic fever syndrome, وأحد هذه الأنواع هو فيروس الإيبولا Ebola virus. و يشترك فيروس الإيبولا مع كل هذه الأنواع فى الآتي:
  • أنه من الأمراض التي تنتقل من الحيوان إلى الإنسان zoonoses.
  • أنه يتكون من الحمض النووي الريبى RNA.
  • وأيضا أنه يسبب ضرر للأوعية الدموية الدقيقة microvasculature بالجسم (مثل الشعيرات الدموية capillaries والشرايين الدقيقة arterioles والأوردة الدقيقة venules) مما يؤدى إلى زيادة النفاذية الوعائية increased vascular permeability.
أنواع فيروس الإيبولا
هناك أربعة أنواع من فيروس الإيبولا وكلها تقع ضمن عائلة فيلوفيريدى Filoviridae. وقد سميت أربعة فروع من الفيروس باسم البلد التي ظهرت فيه سواء تسببت فى مرض للإنسان أو الحيوان, وقد كان فيروس إيبولا زائير Ebola virus Zaire و فيروس إيبولا السودان Ebola virus Sudan, مسئولين عن معظم حالات الوفيات التي سببتها العائلة الشعيرية من الفيروسات filoviruses, أما الفرع الناشئ من فيروس إفريقي African-derived Ebola virus فيسبب مرض شديد, و باستثناء حالتين من المرض أصيبوا بالمرض فى كوتيفوار Ebola virus Côte-d'Ivoire, فإن نسبة الوفيات كانت من 65 إلى 89 بالمائة, أما الفرع الرابع هو فيروس إيبولا رستون Ebola virus Reston والذي تم عزله أول مرة سنة 1989 من قرد تم استيراده من مصدر فلبيني, وفي سنة 1992 تم عزل فيروس مماثل من نفس المصدر الفلبيني بإيطاليا.
وحتى الآن لم يحدد مصدر العدوى الأصلي reservoir للفيروس, وإن كان هناك دراسة فى زائير سنة 1996 على الخفافيش كان من نتائجها أن الفيروس يتكاثر على أنسجتها دون أن يموت.
تولد المرض
بعد العدوى بالفيروس يتكاثر الفيروس, وفي الحالات القاتلة يكون هذا التكاثر مصحوب باستجابة مناعية غير مؤثرة ineffective immunological response. وفي دراسة لحالات من العدوى لم تظهر عليها أعراض  asymptomatic infection وجد أن تفاعل مناعي قوي يحدث خلال تكاثر الفيروس, أما فى الحالات التي حدث بها وفاة بعد العدوى كان هذا التفاعل المناعي غير موجود.
ومن المعروف أن فيروس الإيبولا يغزو و يتكاثر و يحطم الخلايا البطانية للأوعية الدموية vascular endothelial cells, و يصاحب ذلك حدوث التخثر المنتشر داخل الأوعية الدموية disseminated intravascular coagulation, وهذا قد يساهم فى إحداث النزيف الذي يميز العديد من حالات عدوى الإيبولا. و العدوى فى الإنسان و غير الإنسان تكون مصحوبة بتكاثر الفيروس فى الأنسجة, و يكون هذا التكاثر مصحوب بموت بؤري للخلايا شديد severe focal necrosis و منتشر, و أكثر ما يحدث ذلك فى الكبد, و هناك حامض نووي ريبي صغير يكون موجود فى جسم الفيروس وهو ما يسمى فيريونات Virions, و يكون عدد كبير منها موجود في أنسجة العائل و دمه فى حالات العدوى القاتلة, و تكون أنسجته و سوائل جسمه معدية جدا و ذلك بسبب وجود هذا الحامض النووي الريبى.
وفي الفترة من سنة 1994 إلى 1997 حدث فى جابون Gabon ثلاث تفشيات للمرض متعاقبة (و كانت نسبة الوفيات من 60 إلى 74 بالمائة) .

تنتقل عدوى الإيبولا المشتقة من أصل إفريقي من عائل غير معروف (من المحتمل أن يكون الخفاش) للإنسان أو الحيوان, عن طريق الاتصال المباشر بسوائل الجسم مثل اللعاب و الدم و الأنسجة الأخرى الملوثة بالفيروس.  كما تنتقل العدوى من إنسان لآخر, كما يحدث لمقدمي الخدمة من أهل أو عاملين بمهنة الطب أو التمريض أو المعامل أو الذين يجهزون الموتى - الذين أصيبوا بالمرض - للدفن.
و المراحل الأخيرة من المرض تكون مصحوبة بنسبة عالية من الفيريون virion (حامض نووي ريبي صغير يكون موجود فى جسم الفيروس) في سوائل الجسم و أنسجته و خاصة الجلد, و يصبح الأشخاص الملامسين للمرضى بدون حماية مانع صحيحة معرضين لخطر العدوى بدرجة عالية, كذلك اللعاب من الممكن أن ينقل العدوى. وقد كان أول تفشي تم تسجيله فى يامبوكو Yambuku فى زائير سنة 1976, حيث أصيب بالعدوى 316 شخص, كما كان أكبر تفشي لوباء تم تسجيله حتى الآن سنة 1995 وقد أصيب فيه 318 شخص, وقد أدى إدخال المرضى إلى المستشفى فى الزيادة من انتشار الوباء و ذلك بسبب قلة استعمال الموانع الصحيحة للحماية من انتقال العدوى, مثل القفازات و الأردية المانعة للتلوث بالسوائل و الصرف الصحي الصحيح و استعمال و إعادة استعمال الأجهزة الطبية الملوثة, و خاصة الإبر و الحقن, وقد أدى كل ذلك إلى انتشار عدوى بالمستشفى وقد تم احتواء العدوى فقط بعد الاستعمال الكافي لموانع العدوى و الحماية و بعد تعديل طقوس دفن الموتى بطريقة تكفل حماية القائمين بالدفن.
وعلى خلاف الإيبولا أسيوية المنشأ Asian-derived Ebola (إيبولا رستون Reston strain) - والتي تم تعقبها إلى مصدر فلبيني للقردة – فإن الإيبولا أفريقية المنشأ African-derived strains, يبدو أنها تنتشر أكثر عن طريق الاتصال المباشر, أكثر منها عن طريق التنفس, أما بالنسبة لإيبولا رستون فقد تبين أنها تنتشر بين الحيوانات, ومن الممكن أن تنتقل من حيوان لإنسان عن طريق التنفس, ولكن لا تنتقل من إنسان لإنسان, و يكون المعرضين لها هم العاملين بالمختبرات الذين يأخذون عينات من الحيوانات المصابة, أو مع الفيروس عند أخذ عينات من أنسجة الحيوانات المصابة, وعند عمل اختبار مزرعة.
وفي يناير 2008 تم الإعلان عن تفشي جديد للإيبولا فى منطقة من أوغندا Uganda, وهي منطقة بنديبوجيو Bundibugyo, و يعتقد المهتمين أن هذا الوباء بدأ فى أغسطس 2007, وقد أصيب 124 شخص فى هذا الوباء توفى منهم على الأقل 35 مريض, و يعتقد الباحثين أن الفيروس المتسبب يختلف عن الأربعة فروع المعروفة مسبقا من الفيروس, وهم مهتمين بإجراء مزيد من الفحوص قبل التأكد وإعلان أن هناك فرع جديد من الفيروس.
الأعراض
هناك تاريخ مرضي للتعرض للذين أصيبوا بالإيبولا, فهذا التعرض يكون من نوعين:
  • تعرض لعدوى أولية من خلال الذهاب إلى مناطق استيطان الإيبولا مثل منطقة جنوب الصحراء الكبرى الإفريقية و خاصة جمهورية الكونغو الديمقراطية و المعروفة سابقا بزائير و السودان و الجابون و الكوتيفوار Côte d'Ivoire. (كما بالخريطة لأسفل)
ولأن المخزن الطبيعي natural reservoir أو المصدر الطبيعي للإيبولا لم يمكن التعرف عليه حتى الآن, فإنه قد يكون التعرض لحشرات, أو حيوانات, أو نبات, أو بقايا مرضية, قد يكون كل ذلك له علاقة بنقل المرض, وقد لوحظ أن التعرض السابق للغابات الإفريقية الاستوائية هو أكثر تكرار فى مرضى الإيبولا عن التعرض السابق لعمل فى مدن فى نفس المناطق.
  • تعرض لعدوي ثانوية, وهذا يعنى التعرض للعدوى من إنسان إلى إنسان, أو من حيوان إلى إنسان, و مثال انتقال العدوى من إنسان إلى إنسان, هو انتقال العدوى للذين يقدمون الرعاية للمرضي من أهل, أو فئات طبية, أو الذين يقومون بدفن الموتى الذين أصابهم المرض, و مثال انتقال العدوى من حيوان لإنسان, العدوى التي تنتقل إلى العاملين فى مجال تقديم الرعاية للحيوان, و مثال هؤلاء الذين يصابون بإيبولا رستون و لكن دون أن يظهر عليهم أعرض.
العلامات
تعتمد العلامات على مرحلة المرض الذي يأتي فيها المريض للفحص الطبي . ففي بداية المرض يعانى المريض من ارتفاع درجة الحرارة و التهاب البلعوم كما يظهر طفح جلدي على شكل بقع و حليمات maculopapular rash, و يكون الطفح أكثر وضوحا على ذوى البشرة البيضاء عنه فى ذوى البشرة الداكنة, و احمرار بملتحمة العين على الجانبين. أما في المرحلة المتأخرة من المرض فتكون سحنة المريض غير معبرة expressionless hippocratic facies, وعند هذه النقطة من المرض ينزف المريض من أي موضع يحدث فيه ثقب فى الأوردة أو الأغشية المخاطية.
ومن الجدير بالذكر أنه لوحظ أن معظم حالات تفشي الوباء سنة 1976 قد أصيبت بنزف, بينما نصف الحالات فقط هى التي أصيبت بنزف فى وباء سنة 1995.  وقد لوحظ أن علامات التهاب عضلة القلب Myocarditis, وتجمع سوائل بين خلايا النسيج الرئوي pulmonary edema, تكون موجودة فى المرضى فى المراحل الأخيرة للمرض. وفي النهاية يموت المريض وهو يتنفس بسرعة وبصورة غير طبيعية tachypneic, و بهبوط فى الدورة الدموية hypotensive, و امتناع للبول anuric, و غيبوبة coma.
سير المرض
تكون فترة الحضانة فى النوع إفريقي المنشأ من 3 إلى 8 أيام عند التعرض لعدوى أولية, و تكون فترة الحضانة أطول قليلا عند التعرض لعدوى ثانوية, و مع ذلك فإن فترات حضانة من 19 إلى 21 يوم قد لوحظت. و يكون بداية ظهور الأعراض مفاجئ, و أهمها الصداع الشديد (عند من 50 إلى 74 من الحالات) و ألم بالمفاصل و العضلات (عند 50 إلى 79 بالمائة) و ارتفاع بالحرارة مع وجود أو عدم وجود قشعريرة (عند 95 بالمائة) و فقدان للشهية (عند 45 بالمائة) و الوهن أو الضعف asthenia (عند 85 إلى 95 بالمائة).
و الأعراض المتعلقة بالجهاز الهضمي, و تشمل آلام البطن (عند 65 بالمائة) و غثيان و قيئ (عند 68 إلى 73 بالمائة) ويعقب ذلك إسهال (عند 85 بالمائة). و أعراض متعلقة بالأغشية المخاطية مثل التهاب ملتحمة العين (عند 45 بالمائة) و ألم أثناء البلع odynophagia أو صعوبة البلع (عند 57 بالمائة) و نزف من مواقع متعددة بالقناة الهضمية, و النزف من مواقع الوخز (عند 40 إلى 50 بالمائة ). و الطفح الجلدي الذي يتقشر عند المرضى الناقهين (عند 15 بالمائة). أما المرضى الذين تسوء حالتهم فيلاحظ عليهم فى الغالب سرعة التنفس و الصدمة و عدم إفراز بول وتبلد العقل obtunded.
وقد لوحظ وجود زغطة (فواق أو حازوقة) فى الحالات القاتلة من الإيبولا فى وباء سنة 1976 و وباء سنة 1955, والتي حتى الآن غير معروف آلية حدوثها, وفي تفشي إيبولا فى الكونغو لوحظ أن العلامة الوحيدة التي ميزت الباقون على قيد الحياة من الذين ماتوا كانت سرعة التنفس بصورة غير طبيعية.
الفحوص والتحاليل
في المرحلة الأولى من المرض يوجد نقص فى الصفائح الدموية و نقص فى عد كرات الدم البيضاء و الخلايا الليمفية, و بعد أيام تزيد كرات الدم البيضاء من النوع المتعادل Neutrophilia كما تحدث زيادة فى إنزيم أسبرتات أمينو ترانسفيراز aspartate aminotransferase و إنزيم الأنين أمينو ترانسفيراز alanine aminotransferase, كما يكون البليروبين Bilirubin فى المعدل أو تحدث فيه زيادة بسيطة. و مع بداية امتناع البول يحدث زيادة باليوريا و الكرياتنين.
وفي المرضى الذين تسوء حالتهم يحدث ارتفاع لمستوى الحموضة بالدم metabolic acidosis, و التي تكون وراء حدوث سرعة التنفس بصورة غير طبيعية, والتي يكون فيها زيادة التنفس محاولة تعويضية. و أكثر التحاليل المستخدمة للتشخيص هو اختبار الوميض الغير مباشر indirect immunofluorescence test, و كذلك يتم عزل الفيروس و عمل مزرعة للأنسجة و يعتبر عزل الفيروس الخاص بالإيبولا ذو مخاطر عالية, و يتم ذلك فى مختبرات محدودة فى العالم.
ومن الاختبارات التي تستخدم لتشخيص الإيبولا اختبار الأنسجة الكيميائي المناعي immunohistochemical test, والتي يستخدم فيها عينات من جلد الموتى تم وضعها فى مادة الفورمالين, و هذا الاختبار عالي الأمان, و الحساسية, و معين specific, و يمكن استعماله للتشخيص و المراقبة surveillance. كما تشمل اختبارات الدم تحديد الفيروس كجسم غريب عن طريق enzyme-linked immunosorbent assay - ELISA. و أكثر اختبار كان مستخدم فى الماضي لتأكيد التشخيص هو اختبار الجسم المضاد المشع الغير مباشر (indirect fluorescent antibody test (IFAT, و حاليا تم تطوير و استخدام اختبارات أخرى للتشخيص مثل الإليسا ELISA و اختبار المناعة الإشعاعي radioimmunoassay و اختبار النظائر المشعة للأجسام و الأجسام المضادة radioimmunoprecipitation و اختبار تحديد الأجسام المضادة Western blot assay. و حديثا يستخدم اختبار الأجسام المناعية إم an immunoglobulin M (IgM) ELISA وجي IgG ELISA كاختبارات حساسة و معينة.
فحص الأنسجة
بالرغم من أن الفيروس من الممكن أن يصيب كل الأنسجة إلا أن لديه ميل للخلايا البطانية للشرايين endothelial cells و خلايا الكبد و الخلايا البلعمية وحيدة النواة mononuclear phagocytes, و تكاثر الفيروس يكون مصحوب بانتشار موت بؤري للخلايا extensive focal necrosis, و يكون ذلك بصورة شديدة فى الكبد و الطحال و الغدد الليمفية و الكلى و الرئتين, وفي نهاية المرض تنفصل بطانة الأمعاء وتسقط.
خطورة المرض
تصل نسبة الوفيات للحالات التي تصاب بهذا الفيروس إلى حوالي 88 بالمائة .
العناية الطبية
  • لا يوجد فى الوقت الحاضر علاج له كفاءة فى علاج حمى الإيبولا النزفية.
  • الأدوية المضادة للفيروسات مثل الريبافرين Ribavirin لا تفيد فى علاج حمى الإيبولا النزفية.
  • تم استخدام بلازما المرضى الناقهين في العلاج لثمانية من المرضى فى وباء الكونغو سنة 1995 و مات منهم شخص واحد.
  • أربعة من العاملين بالمعامل بروسيا تعرضوا للعدوى بالفيروس, و تم إعطاؤهم أجسام مضادة مشتقة من الماعز a goat-derived anti-Ebola immunoglobulin, بالإضافة إلى ألفا إنترفيرون human alpha-2 interferon وقد تحسن الأربعة.
  • العلاج الداعم للمرضى من المحافظة على توازن السوائل و الأملاح بالجسم و الغذاء الجيد و الراحة يفيد المريض.
  • يجب تقديم العناية مع الانتباه الشديد لاستعمال الحواجز المانعة للعدوى.
  • كل سوائل الجسم من دم, و لعاب, و بول, و براز تكون معدية جدا, و يجب التعامل معها بحذر شديد من خلال حواجز و موانع العدوى.
  • المرضى الذين ماتوا متأثرين بالإيبولا يجب سرعة دفنهم مع اقل ملامسة لهم قدر الإمكان و ضمن إطار الأخذ بحواجز العدوى ( كما هو موضح بالصورة أعلاه).
  • مازال العلماء يبذلون الجهود فى مجال العلاج التجريبي و مثال ذلك اختبار تطعيمات على حيوانات التجارب أو الأجسام للمضادة المستمدة من الماعز.

الجمعة، 22 أغسطس، 2014

قوانين الحرب في إيجاز + فيديو

إعتاد البشر على اللجوء إلى العنف لتسوية نزاعاتهم. إلا أن هناك اعتقادًا راسخًا في جميع الثقافات بأنه يتعين فرض قيود تمنع تحويل النزاع إلى حرب بربرية، أن تكون هناك قواعد تقضي مثلاً بحماية الأشخاص الذين لا يشاركون في الحرب مثل الجرحى والأسرى. وترد هذه القواعد في القانون الدولي الإنساني (قانون الحرب).
نعم، الحرب لها حدود وتعد مهاجمة المدنيين جريمة حرب. واليوم، ونحن نحتفل بمرور مائة وخمسين عامًا على وضع اتفاقية جنيف الأولى، نناشد جميع الأطراف احترام القانون والمحافظة على إنسانية البشر. وندعوكم إلى مساعدتنا على إيصال هذه الرسالة من خلال تبادل ونشر هذا الفيلم على نطاق واسع، إذ يشرح عن طريق الرسوم المتحركة القواعد الأساسية لهذا القانون بعبارات بسيطة.

 https://www.youtube.com/watch?v=2Hhje0fJP88&feature=youtu.be

الخميس، 14 أغسطس، 2014

الغدة الصنوبرية ... العين الثالثة

الغدة الصنوبرية
غدة صغيرة جدا تقع خلف الاذن
والغريب أن هذه الغدة لا تعمل إلا في الظلام
مهمتها افراز مادة تمنع التأكسد وبالتالي تمنع حدوث الأورام الخبيثة
ونحن نهمل هذه الغدة بإطالة السهر أو بالنوم والأضواء منارة
لذلك قبل اختراع الكهرباء لم يكن أهلنا يعرفون شيئا
عن مرض السرطان والأورام الخبيثة
ننصحكم بإطفاء الأضواء وإذا رغبتم
بمشاهدة التلفاز فبإمكانكم
المشاهدة والأنوار
مطفأة

الغدة الصنوبرية و الاكتشافات الحديثة ضد مرض السرطان
الغدة الصنوبرية و المعروفة طبيا ب ( the pineal gland ) هي واحدة من الغدد الصماء في الجسم ..بل هي واحدة من أعظم ابداعات الخالق جلّ و عَلي .... و تعتبر هذه الغدة هي الأخيرة في اكتشاف وظيفتها حيث ظلت سنوات عديدة تمثل لغزا محيراً لكل العلماء ..بما يتمثل في موقعها الهام بجانب جذع المخ ...
1-
ما هي الغدة الصنوبرية :
هي احدي الغدد الصماء بالجسم .. وهي عبارة عن جسم رمادي صغير في حجم رأس الدبوس - حوالي 8 مم و تزن حوالي 0.1 جرام فقط .
يكون حجمها كبير ا نسبيا في الأطفال لكنه يثبت حتي تعود مرة أخري للنمو عند فترة البلوغ .
تقع الغدو الصنوبرية فوق جذع المخ مباشرة
وتظهر غالبا في صور الأشعة العادية ( x- ray ) محاطة بالكالسيوم ( مكلسة)
فاذا انتقلنا للوظيفة فالغدة الصنوبرية تقوم بافراز هرمون الميلاتونين و لكونها غدة صماء فهي تصبه مباشرة في الدم ..كما أنها لا تفرز الهرمون بصورة مستمرة بل بتحفيز معين من المخ كنوع من التخاطب العقلي

 -
ماذا قال عنها التاريخ  :
لسنوات عديدة ظلت هذه الغدة لغزا محيراً للعلماء و الفلاسفة القدامي ..ليس فقط لموقعها المتميز في منتصف مخ الانسان بل و أيضا لصفاتها التشريحية المتميزة
فأطلق عليها العلماء اليونانيين القدامي : مركز الاتصال بين العالم الحسي و عالم الخيال
و قال عنها رينيه : أنها مستقر الروح الانسانية
حتي أتي العالم أرون ليرنر الذي صنع طفرة باكتشافه هرمون الميلاتونين و الذي تفرزه تلك الغدة و اكتشف وظائفه داخل الجسم

-
أهمية الغدة الصنوبرية داخل جسم الانسان :


تتحكم الغدة الصنوبرية في ايقاع الجسم بصورة عامة .... وهي تعمل في تناغم شديد مع مهاد المخ ( الهيبوثلامس )
حيث يتحكم الضوء في كم وافراز هذه الغدة ..فتفرز هرمون الميلاتونين
كما تحتوي الغدة الصنوبرية علي خريطة كاملة لحقل و مجال الرؤية من كلا العينتين مما ينبهها للتحكم في افراز الميلاتونين عن طريق كمية الضوء الداخلة اليها ...لذا تعارف العلماء علي تسميتها بالعين الثالثة
ففي الضوء ترسل العين سيالا عصبيا معينا الي الهيبوثلامس و الذي بدوره يعيد ارسال السيال الي الغدة الصنوبرية .. فيقل افراز هرمون الميلاتونين
بينما في الظلام يقل افراز هذه السيالات العصبية و بالتالي يزداد افراز هرمون الميلاتونين ...لذ سمي هذا الهرمون ب " هرمون الظلام "

و لهذه الأسباب فالغدة الصنوبرية تعمل كساعة بيولوجية داخل جسم الانسان تنظم له وقت النوم و الاستيقاظ ... الخ .
و هذا يفسر لنا لماذا يحتاج الفرد لعدة أيام للتأقلم مع فرق التوقيت عند السفر من دولة الي أخري ..فبتغيير وقت النوم و الاستيقاظ يضطرب افراز الميلاتونين المعتاد .. مما يحتاج لفترة للتأقم
بذلك تنظم الغدة الصنوبرية الجسم بشكل عام حتي في رغبات الانسان من العطش أو الجوع أو الرغبة الجنسية فهذه الاحتياجات كلها تتأثر بمستوي الميلاتونين في الدم
أما في الحيوانات فالغدة الصنوبرية بالاضافة لهذا تنظم الرغبة الجنسية علي فترات متباعدة فيما يعرف بمواسم التزاوج .
و حاليا أنتجت بعض شركات الأدوية هرمون الميلاتونين كهرمون يساعد علي تنظيم فترات النوم .
 

ملخص لتبسيط عمل الغدة الصنوبرية و هرمون الميلاتونين

 

-
الغدة الصنوبرية و الاكتشافات العلمية الحديثة :
هل يمكن للغدة الصنوبرية أن تساعد في اكتشاف و علاج حالات السرطان ؟؟
هذا السؤال طرح نفسه بقوة في العديد من الأبحاث الأخيرة حيث أثبت أحد الباحثين أن هرمون الميلاتونين الذي تفرزه الغدة الصنوبرية يعمل علي تعديل وظائف الجهاز المناعي تساعد علي توقف انتشار الأورام السرطانية حتي أنها سميت " الغدة الموقفة للسرطان "cancer stopping gland "
و في واحد من البحاث الحديثة اكتشف واحد من العلماء أن افراز هرمون الميلاتونين من الغدة الصنوبرية يتأثر اذا أحيطت بمجال مغناطيسي .
لذا يعكف العلماء الأن علي دراسة جلسات المجال المغناطيسي هذه علي افرازات الهرمون و تأثيره علي توقف انتشار الأورام السرطانية لعل و عسي ينبلج لنا نور .. وعلاج جديد لهذا المرض العصيب .
الغدة الصنوبرية .. كانت و ماتزال لغزا محيرا
و في بحث مذهل و خارق للأفكار الطبيعية المتوقعة .. قال أحد الدراسين أن الترسبات الكلسية الموجودة في الغدة الصنوبرية و التي تتيح لها التأثر بالمجالات المغناطيسية الخارجية هي تعد في ذاتها مجالا مغناطيسيا داخل جسم الانسان يمكنه من استقبال الموجات الكهرومغناطييسية و التخاطب من خلاله بدلا من التليفون المحمول و ذها يمكنه أن يحدث ثورة غير مسبوقة في العلم الحديث